• Call : 01017046691
03أبريل
2018
0

الفصل المقلوب

“يبدو أن نسختك الإلكترونية أفضل منك”
هذه كانت الكلمة التي حركت سلمان خان لإطلاق مبادرته الرائعة خان أكاديميكان التعليم سابقا يعتمد على شكل تقليدي. فصل دراسي به مجموعة من الطلاب ومدرس يبذل قصارى جهده لكي يشرح معلومة للطلاب.
ومع كل الوقت المبذول في الشرح يخرج بعض الطلاب لا يفهم أو فاتته جزئية ما. والبعض على الجانب الآخر أصابه الملل لأنه فهم الدرس أسرع من الباقي.وبعد عناء الشرح يضطر المدرس لإعطاء واجبات منزلية للطلاب ليطبقوا على ما درسوا لأنه بدون التطبيق تتسرب المعلومات.عقود أو قرون والحال كما هو.حتى انتشر في العصر الحديث وسائل التواصل والمواقع الالكترونية التي تسمح برفع المعلومات المختلفة المكتوبة والمسموعة والمرئية.

ففي عام ٢٠٠٦ بدأ سلمان خان شرح بعض الدروس لبعض أقاربه. وحتى بعد انتقالهم لولاية أخرى كان يسجل لهم الدروس ويرفعها على يوتيوب.
وهنا قالوا له “يبدو أن نسختك الإلكترونية أفضل منك. فنحن نستطيع إعادة الشرح مرة أخرى في أي وقت أو الإسراع في الأجزاء المفهومة. والأفضل أننا يمكننا التعلم في أي وقت نشاء”

ولهذه المميزات والتي سهلها التطور التكنولوجي ووجود الانترنت. انتشرت الكثير من المؤسسات التعليمية التي تطرح المواد المختلفة مشروحة على الانترنت.
فظهرت خان أكاديمي وكورسيرا ويوديمي وغيرها.

حتى أن بعض الجامعات بدأت تعطي شهادات ماجستير عن طريق هذه الكورسات مفتوحة المصدر MOOCs

وكثير من المهتمين بتطوير التعليم ينصحون باستخدام هذه التقنيات في التعليم.
فيمكن للطالب سماع المعلومات في الوقت الذي ينشط فيه.
ويكررها أي عدد من المرات. بل ويطلع على مصادر أخرى لزيادة الفهم.
ثم يتبقى وقت الحصة للتطبيق على المعلومات لكن بحضور المدرس هذه المرة.

ألم تلحظ أننا قلبنا الفصل. فبدلا من أن يكون الشرح للطالب على يد المدرس الخبير ثم التطبيق بمفرده بالمنزل. أصبح الشرح بمفرده بمساعدة المصادر الهائلة المتاحة والتطبيق (وهو الأهم) تحت إشراف المدرس الخبير.

في جينيس كيدز نقوم بتطبيق طريقة الفصل المقلوب في كثير من دراستنا….

كتبه
د. محمد كحيل
مدير التعليم وتطوير المناهج